الجامعة العربية تدعو إلى تعزيز الجهود لمكافحة ظاهرة الأمية في الوطن العربي


08 يناير, 2020

دعت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية، دولها الأعضاء والمنظمات الإقليمية والدولية للتعاون المشترك لتعزيز الجهود الرامية لمكافحة ظاهرة الأمية في الوطن العربي والتي تعد العائق الأكبر أمام تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة.

 

جاء ذلك في بيان صدر عن الأمانة العامة اليوم "الأربعاء" بمناسبة الاحتفال باليوم العربي لمحو الأمية والذي يوافق 8 يناير من كل عام.

 

وذكرت الجامعة العربية أن العالم العربي يحتفل في الثامن من يناير من كل عام باليوم العربي لمحو الأمية، والذي يأتي فرصة للتذكير بهذا التحدي الذي يعيق الجهود العربية نحو التقدم والتنمية، ويسلط الضوء على أهمية توحيد الجهود العربية بهدف القضاء على الأمية والدعوة إلى بذل المزيد من العمل الدؤوب وتضافر كافة الجهود الوطنية والإقليمية والدولية وابتكار أساليب غير تقليدية قادرة على المواجهة الشاملة للأمية.

 

وأضاف البيان أنه رغم ما تبذله الدول العربية من جهود كبيرة وما نفذته من مشروعات وبرامج وحملات وطنية طوال الفترة الماضية، فإن الأمية مازالت تمثل أحد أهم التحديات التي تواجه الوطن العربي، حيث أن الظروف السياسية التي يمر بها من نزاعات وصراعات مسلحة، بالإضافة إلى بعض الموروثات الاجتماعية والثقافية مثل الزواج المبكر والتفكك الأسري والوضع الاقتصادي المحلي وعمل الأطفال والفقر والبطالة وظروف العيش وغيرها، جعلت نسبة الأمية في الوطن العربي مرشحة للزيادة نتيجة عدم التحاق قرابة 13 مليون طفل عربي بالتعليم النظامي.

 

وأكد البيان أن جامعة الدول العربية تعمل بالتعاون مع الجهات المعنية بمحو الأمية وتعليم الكبار في الوطن العربي على بذل كل جهد من أجل مواجهة أحد أهم التحديات التي تواجه الدول العربية وهو القضاء على الأمية، مشيرا إلى أن التحدي لايمثل العمل على محو الأمية الأبجدية والإلمام بمبادئ القراءة والكتابة فقط، ولكن يتضمن هذا التحدي العمل على محو الأمية الرقمية والثقافية وصولا إلى مجتمع المعرفة.

 

وأشار البيان إلى أنه في هذا الإطار اعتمدت القمة العربية المبادرة التي أطلقتها مصر خلال الدورة 25 للقمة العربية التي انعقدت في الكويت عام 2014 بإعلان العقد الحالي عقداً للقضاء على الأمية في جميع أنحاء الوطن العربي وذلك من خلال اعتماد برنامج عمل يهدف للتخلص من هذه الظاهرة خلال عشر سنوات (2015 - 2024)، كما عقدت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية بالتعاون مع شركائها من الدول العربية والمنظمات الإقليمية والدولية وكذلك منظمات المجتمع المدني 5 اجتماعات للجنة التنسيق العليا للعقد العربي لمحو الأمية، ومن المقرر عقد الاجتماع السادس للجنة التنسيق خلال يومى 2 و3 فبراير 2020 بمدينة "الرياض" بالسعودية للعمل على وضع أهداف العقد العربي لمحو الأمية موضع التنفيذ.

 

ولفت البيان إلى أنه إدراكاً من الأمانة العامة لجامعة الدول العربية لدور الإعلام وأهميته في رفع وعي المواطن العربي ليصبح متفاعلا مع القضايا التنموية والمجتمعية المختلفة، فقد أعدت خطة إعلامية وتنفيذية تستخدم كافة وسائل وأجهزة الإعلام من أجل التوعية والتنظيم وحشد الطاقات لمواجهة مشكلة الأمية، وزيادة معدلات القرائية في المناطق الحضرية والريفية والنائية من خلال استخدام الوسائل التقليدية بالإضافة إلى أدوات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات المبتكرة لإتاحة فرص التعلم المستمر مدى الحياة بما يحقق أهداف التنمية المستدامة 2030 وأهداف العقد العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار.

 

وأوضح البيان أن جامعة الدول العربية تعمل بالتعاون مع شركائها على إطلاق الموقع الإلكتروني للعقد العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار، والذي سيكون منصة تفاعلية تتضمن الجهات الحكومية وغير الحكومية بالإضافة إلى المنظمات العربية والإقليمية العاملة في هذا المجال.

 

وأضاف البيان أن الأمانة العامة لجامعة الدول العربية لم تغفل أبناء الوطن العربي الذين تضرروا من الأزمات والنزاعات المسلحة، من خلال التوقيع على مذكرة تفاهم مع شركائها من المنظمة الكشفية العربية، مركز اليونسكو الإقليمي لتعليم الكبار "أسفك" بسرس الليان، والهيئة العامة لتعليم الكبار في مصر، بحيث يتم استدعاء بعض القادة الكشفيين من أماكن النزوح وتدريبهم على محو الأمية ومنحهم شهادات اجتياز دورات متخصصة في محو الأمية بالتعاون مع مركز اليونسكو الإقليمي لتعليم الكبار "أسفك" والهيئة العامة لتعليم الكبار في مصر، ليكونوا مؤهلين لتعليم وتدريب زملائهم من القادة الكشفيين في أماكن النزوح ليقوموا بدورهم بتولي مسئولية محو أمية اللاجئين والنازحين العرب في أماكن النزوح ومعسكرات اللجوء في الوطن العربي.

 

وأشار البيان إلى أنه بناء على مذكرة التفاهم، أطلقت الأمانة العامة لجامعة الدول العربية "قطاع الشئون الاجتماعية - إدارة التربية والتعليم والبحث العلمي" بالتعاون مع شركائها الموقعين على مذكرة التفاهم، أعمال الدورة التدريبية "تنمية كفايات مدربي تعليم وتعلم الكبار للنازحين واللاجئين في الأماكن المستقرة بالدول العربية" والتي انعقدت خلال الفترة من 19 إلى 23 أغسطس 2019، بمركز اليونسكو الإقليمي "أسفك" بمدينة سرس الليان بمحافظة المنوفية، وشارك بالورشة التدريبية (25) متدربًا يمثلون (6) دول عربية تعاني مشكلات النزوح واللجوء للحصول على البرنامج التدريبي الذي سيمكنهم من تدريب زملائهم الكشفيين في الأماكن المستهدفة، ليكونوا مؤهلين للقيام بمهمة محو أمية اللاجئين والنازحين والمساهمة في القضاء على هذه الظاهرة التي تهدد التقدم والنمو في الوطن العربي.

 

ا.ش.ا